ads

ابشع جريمه اغتصاب لسيده لم تتعدى العشرون عاما

عندما يتجرد الرجل من معاني الرجوله ويتخلى عن مبادئه فيفعل ما يشاء فاليوم نقدم ابشع جريمه اغتصاب تهز القلوب لسيده متزوجه تبلغ من العمر عشرون عاما حيث ذهبت الى الشرطه لتقديم بلاغ في والد زوجها انه اغتصبها
وقالت انه وضع السكين على رقبه ابنها وهو حفيده لتفعل معه الرزيله وبالفعل وافقت حتى تنقذ ابنها
وبعدما خرج ذهبت الى الشرطه لتقديم بلاغ وعند استجوابه قال انها كانت بكامل ارادتها وقدم فيديوهات مصوره بينهما ولكن بالضغط عليه اعترف بجريمه ونال عقابه