ads

رجل يفاجئ ابنته ويفتح عليها الباب ! فماذا وجد ؟ لن تصدق


هذه الفتاة تدعي رقية تبلغ من العمر 16 عاما، بالطبع الجميع يعلم ما يخبئه هذا السن من مشاكل للآباء والأمهات لأن فترة المراهقة تتطلب عناية واهتمام، وخاصة الفتيات، وهذا الأب أراد إعلام الجميع بقصة ابنته رقية.
والتي يشهد لها الجميع بحسن أخلاقها، حيث أنها كانت قريبة جدا من الله، وحفظت 29 جزءا من القرآن الكريم، وبالفعل استطاعت أن تكمل الجزء الأخير لتكون قد حفظت القرآن كاملا، حتى أنها كانت في شهر رمضان قد اختتمت هذا الجزء الأخير، ولكن في يوم من أيام شهر رمضان أذن المغرب، واجتمعت الأسرة بأكملها حتى يستعدون للإفطار إلا بنتهم رقية، فقلق الأب عليها، فقال ربما نامت في غرفتها يبدو إنها كانت متعبة، ولكنه عندما طرق عليها الباب لم تفتح له، ولم تجيبه حتى من الداخل فظل يطرق الباب عليها أكثر من مرة، فلم تجيب.
فشعر الأب بالفزع والخوف من كونها لا تجيب فقام بفتح الباب ودخل عليها فوجدها ساجدة لله سبحانه وتعالي فشعر بالاطمئنان أنها كانت ساجدة لله، وانتظرها حتى تنتهي ولكن عندما أطالت سجدتها قام بهزها فوقعت على جانبها من دون أن تنطق، وعندما قم بحملها وأحضر الطبيب قال لهم البقاء لله .... لقد ماتت رقية... حزن الأب وعائلتها ولكن عندما كانوا يتذكرون كيف كانت حياتها وحسن الخاتمة التي ماتت عليها كانوا يشعرون بالراحة