ads

الموت يخطف فنانة عربية بعد صراع مع المرض..ووالدتها تودعها بحُرقة!

خطف الموت الفنانة الفلسطينية ريم بنا بعد صراع طويل مع مرض السرطان، ليترك خبر وفاتها مشاعر الحزن في قلوب محبيها وجمهورها. وقد أعلن وفاة ريم شقيقها فراس بنا عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك قائلا: “عائلة ريم بنا، والدتها زهيرة وأخوها فراس وأبنائها بيلسان وأورسالم وقمران وأصدقاؤها وأحباؤها والشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده ، ينعون إليكم ببالغ الحزن والأسى رحيل إبنتهم البارة ومغنية فلسطين الأولى ريم بنا ،متممةً واجباتها الوطنية والإنسانية تجاه شعبها وكل مظلومي العالم سننشر تفاصيل التشييع والجنازة لاحقاً”.
عائلة ريم بنا ،والدتها زهيرة وأخوها فراس وأبنائها بيلسان وأورسالم وقمران وأصدقاؤها وأحباؤها والشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده ، ينعون إليكم ببالغ الحزن والأسى رحيل إبنتهم البارة ومغنية فلسطين الأولى ريم بنا ،متممةً واجباتها الوطنية والإنسانية تجاه شعبها وكل مظلومي العالم.
سننشر تفاصيل التشييع والجنازة لاحقاً
دمتم بخير.
هذا وقامت والدة ريم بنا بنعي ابنتها بدورها من خلال صفحتها الشخصية على الفيس بوك معبرةعن مدى تأثرها بهذا الحدث الأليم: “رحلت غزالتي البيضاء خلعت عنها ثوب السقام ورحلت.. لكنها تركت لنا ابتسامتها، تضيء وجهها الجميل، تبدد حلكة الفراق”. وقد عانت ريم من مرض السرطان لمدةىتسع سنوات، إلا أنها لم تستسلم بل كلفحت وحاربته بكل ما أوتيت من بقوة لسنوات عدة لتعلن بعد ذلك التوقف عن الغناء بسبب تدهور حالتها الصحية سنة 2016.
ووفقا لموقع ، قد سبق لعائلة ريم بنا إصدار بيان منذ حوالي أسبوع لجميع محبيها تكشف فيه تفاصيل وضعها الصحي وجاء فيه: “أعزاءنا أصدقاء ريم ومعارفها والمتابعين والمهتمين؛ أمنا وأختنا وحبيبتنا ريم تتلقى العلاج في احد مشافي الناصرة إثر تراجع فجائي في صحتها، ولهذا السبب لا تجيب على الرسائل والاتصالات، وهي تقاوم الوعكة المستجدة ببطولة أسطورية كما عودتكم طوال الأعوام التسعة الماضية، لا بل وصرحت بالأمس أنها تخطط للمشاريع الفنية القادمة وجولة عروض”.